نخبر زوارنا الأفاضل أن الموقع متوقف عن التحديث حاليا في

انتظار استكمال الاجراءات القانونية والادارية المتعلقة

بالملاءمة مع قانون الصحافة الجديد ( قانون 88.13)


أضيف في 28 يوليوز 2017 الساعة 23:03


جهة البيضاء سطات تهيئ لتأهيل واعادة تهيئة مستودعات الاموات والمقابر باقاليم الجهة


صوتكم

خالد بلفلاح :  مكتب سطات
جهة البيضاء سطات تهيئ لتأهيل واعادة تهيئة مستودعات الاموات والمقابر باقاليم الجهة
نظمت جهة الدار البيضاء-سطات ورشة عمل بقاعة المحاضرات بالمكتبة الوسائطية لمؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، حول إشكالية مستودعات الأموات والمقابر بتراب الجهة، هذا الموضوع الذي يكتسي أهمية إنسانية وحضارية كبرى، باعتبارها مجالات ينبغي أن تتبوأ مكانة مركزية تحترم كرامة الإنسان الذي انتقل إلى رحمة الله وأيضا الإنسان الحي الذي تعتبر المقابر جزءا لا يتجزأ من المشهد العام الذي ينظم اجتماعه البشري، فحالة المقابر يمكن اتخاذها مؤشرا على مدى تحضر الشعوب وتجذر القيم الإنسانية في نظرتها للكون والحياة والإنسان. وسواء كانت هذه المقابر تنتمي إلى المشهد الحضري في المدن أو إلى المشهد القروي في البوادي، فإن ثمة مقاييس ينبغي أن تؤخذ بعين الاعتبار حين إيواء هذه المقابر في المجال العام. فلا يعقل بأي حال من الأحوال اعتبار المقابر مجالا "ميتا" لمجرد أنه يأوي "الموتى"، بل جزء "حيا" من المشهد العام الذي يؤثث المشهد العمراني المعاش
وقد شكلت هذه الورشة فضاء للتواصل والتفاعل وفتح باب النقاش لإيجاد حلول بديلة لتأهيل وإعادة تهيئة مستودعات الأموات والمقابر، بإشراك جميع الأطراف المعنية بتدبير هذا القطاع على مستوى تراب الجهة وجعل مجالاتها ضمن أولويات خطط وإستراتيجيات البرنامج التنموي الجهوي ومخطط إعداد التراب لتأثيث فضاءاتها وفق رؤية تنموية متكاملة تأخذ بعين الاعتبار الجانب الوظيفي للمقابر من الزاوية الدينية والروحية وأيضا بعدها الجمالي الذي وجب أن تتبوأه داخل الفضاء العام .
لذا فتبني رؤية شمولية لتدبير إشكالية مستودعات الأموات والمقابر بتراب الجهة أصبحت اليوم تفرض نفسها بإلحاح. وقد كانت الغاية المرجوة من هذه الورشة التشاركية هي الخروج بمقترحات وتوصيات عملية دقيقة قابلة للتطبيق في أسرع وقت ممكن من أجل إنقاذ وإعادة الاعتبار والاعتناء بهاته المجالات، وتنظيمها وصيانتها والمحافظة عليها، اعتمادا على المعطيات الميدانية والمقاربة السوسيو-أنثربولوجية التي تسعى إلى فهم علاقة المواطن بالمقابر وكيفية تعامله معها، وكذلك كيفية تعامل المسؤولين على تدبير هذه "المنشآت العمرانية" التي هي جزء لا يتجزأ من المجال العام ويفترض أن تشكل جزء من التدبير اليومي للقطاع الترابي .





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
جمعية الحياة لتنمية المرأة القروية بأولاد إبراهيم تنظم المهرجان الثاني للمرأة القروية
هل يتدخل عامل اقليم خريبكة لانصاف سكان الخوادرية الجداد؟
حراس السجن يحبطون عملية لتهريب كمية من مخذر الشيرا الى سجين بخريبكة
خريبكة : حادثتي سير مميتتين
خريبكة: أستاذة للتربية البدينة بمؤسسة تعليمية تنقذ تلميذا من موت محقق بعد أن "ابتلع" لسانه
ستارتاب ويكند يحط الرحال بخريبكة أيام 4,5 و 6 أبريل بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية لخريبكة
خريبكة: محاولة فاشلة لسرقة بثانوية يوسف ابن تاشفين التاهيلية
خريبكة: الاحتفال باليوم العالمي للشجرة بالكلية المتعددة التخصصات
بلاغ صحفي لجمعية الصحافة والتواصل بخريبكة
خريبكة : القبض على شخص متنكر بزي امرأة بحي الليمون وسرقة فيلا بحي ياسمينة