نخبر زوارنا الأفاضل أن الموقع متوقف عن التحديث حاليا في

انتظار استكمال الاجراءات القانونية والادارية المتعلقة

بالملاءمة مع قانون الصحافة الجديد ( قانون 88.13)


أضيف في 18 يناير 2017 الساعة 19:55


فوائد الزنجبيل الصحية


صوتكم

الزنجبيل من الأعشاب التي لا تلقى رواجًا كبيرًا عند شعوبنا العربية، رغم فوائده العديده، وقدراته المذهلة في تخفيف الآلام وعلاج الكثير من الأمراض.

والزنجبيل عبارة عن عشب طبيعي ذو روائح نفاذة، وطعم لاذع، وهو نبات يكثر وجوده في جامايكا، الفلبين، جنوب شرق آسيا، وغيرها من المناطق الاستوائية، ويتميز بأزهاره الخضراء الأرجوانية، وساقه العطرية الممدودة تحت الأرض.

وبشكل أساسي تستخدمه العديد من النساء في الطهي وتتبيل الطعام، واسمه الشائع هو الزنجبيل (ginger)، أما اسمه اللاتيني فهو (Zingiber officinale) أي نبات الزنجبيل.

ويفضل تخزين الزنجبيل الطازج في مكان بارد، جاف، ومظلم، ولا يفضل وضعه في الثلاجة، ولمدة لا تتجاوز أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.

وللزنجبيل العديد من الفوائد على مستويات متعددة، فالأمر لا يتوقف عند الفوائد الصحية، تتعلق بعلاج الأمراض والمشكلات الصحية المختلفة، بل إنه يتجاوز ذلك ليصل إلى العديد من الفوائد المتعلقة باللياقة البدنية، والصحة العامة، وغيرها.

ويحتوى الزنجبيل على العديد من المواد الهامة التي تجعله عشبًا مميزًا، وشاملا لكثير من الفوائد، جعلته العلاج الطبيعي الأفضل لدى كثير من الأمم والحضارات من الشرق للغرب، ومن الشمال للجنوب.

وتشتمل تلك المادة العشبية الهامة على مواد، الكالسيوم، الكربوهيدرات، الألياف الغذائية، الحديد، الماغنيسيوم، المانجنيز، البوتاسيوم، البروتين، السيلينيوم، الصوديوم، فيتامين ج ، هـ و ب6.

وتعالج تلك الأعشاب الكثير من الأمراض ومنها تخفيف النزلات المعوية، الغثيان، والقئ، والإسهال، آلام الدورة الشهرية للنساء فهو له قدرة فعالة في خفض مستويات هرمون البروستاجلاندين الذي يسبب الآلام والتقلصات، وبالتالي يعمل على تخفيف تشنجات الرحم في تلك الفترة.

كما أن الزنجبيل لديه قدرة على علاج نزلات البرد وتخفيف الصداع، بل وحديثًا أثبتت الكثير من الأبحاث الطبية أنه قادر على إيقاف وتدمير الخلايا السرطانية، في أحد الغرائب والعجائب الطبية.

وفي تلك النقطة تحديدًا تقول دراسة في جامعة ميتشيجين الأمريكية أن الزنجبيل قادر على تدمير خلايا السرطان بالرحم، وفي دراسة بجامعة مينيسوتا الأمريكية أيضًا قالت أن الزنجبيل يوقف نمو خلايا السرطان بالقولون والمستقيم.

كما أن الزنجبيل يعالج الكثير من الأمراض المتعلقة بالبرد والأنفلونزا والجهاز التنفسي مثل التهاب الحلق، والسعال، ورشح الأنف، وجفاف الحلق، وفي المعدة يعمل الزنجبيل على علاج للغثيان.

وبالإضافة إلى ذلك يساعد ذلك العشب على تخفيف الآلام وخفض الالتهابات، حيث تعد تلك الأعشاب كما لو كانت مسكن طبيعي للآلام، كما أنه مفيد أيضا في علاج التسمم الغذائي.

ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل يعالج الزنجبيل أمراض أخرى مثل الصداع النصفي، حيث يعمل على وقف إنتاج مادة البروستاجلاندين التي تسبب الألم والالتهاب بالأوعية الدموية.

وبالنسبة للبطن، فالزنجبيل يساعد على تنشيط إنزيم الليبيز وإنزيمات الهضم الأخرى، مع زيادة إفراز المادة الصفراء في الكبد، كما أنه يحتوي على مادة الزنجبين الذي يعمل على حماية بطانة المعدة ويساعد في تقليل الغازات، وكذلك هضم البروتينات والدهون.

كما أنه يساعد على طرد الغازات من المعدة، وميساعد على استرخاء عضلات المعدة والأمعاء ويمنع الغازات، كما يكثر استخدامه في علاج البكتيريا التي يسببها الإسهال .

وبالانتقال إلى أسفل البطن، نجد أن الكُلى والمصابة بالفشل الكلوي، نتيجة لمرض السكري، يمكن علاجها من خلال تناول الزنجبيل.

 والقلب أيضًا يستفيد من عصير الزنجبيل حيث يعمل على خفض مستوى الكوليسترول السيئ، بالإضافة إلى قدرته على تنشيط الدورة الدموية بالجسم سواء كان باردًا أو ساخنًا.

والأمراض الجنسية، وزيادة القوة والرغبة الجنسية لدى الطرفين موجود لها علاج أيضًا بين ثنايا ذلك العشب الرائع، فهو يعمل على زيادة الانتصاب، مع تحفيز الشهوة الجنسية عند الجماع، بالإضافة إلى زيادة مستوى هرمون التوستيرون الذكوري.

بالإضافة إلى زيادة تدفق الدم إلى جميع أجزاء الجسم بما في ذلك الأعضاء التناسلية وبالتالي فهو يعمل على الإثارة الجنسية، كما أنه يحتوي على مادة الكبريت، وهي مسؤولة عن قوة الجلد والأعصاب والتي تؤثر بدورها بشكل كبير على القدرات الجنسية.

وفيما يتعلق بأمراض الدم، فيساعد الزنجبيل على تخفيف ضغط العضلات المحيطة بالأوعية الدموية، ويمكن استخدامه كبديل للملح، في حالة ما إذا كان الأخير يسبب لك مشكلة في ارتفاع ضغط الدم.

ولازلنا مع أمراض الدم، حيث يعالج الزنجبيل مرضى السكر، حيث أن جذوره تساعد على تحسين وظائف الجهاز الهضمي، وعلاج مشاكل ارتفاع مستوى السكر بالدم، بالإضافة إلى ذلك وجد باحثون من جامعة سيدني، أستراليا، أن الزنجبيل يمكن أن يزيد من امتصاص الجلوكوز إلى خلايا العضلات دون استخدام الأنسولين ، وبالتالي يساعد في إدارة مستويات السكر في الدم.

وللحامل أيضًا فائدة في تناول الزنجبيل حيث أكد باحثون في جامعة شيانج ماي في تايلاند أن الزنجبيل يقلل من أعراض الغثيان المصاحب للحمل، كما أنه قادر على تخفيف بعض أعراض الحساسية والتهاب المفاصل وتنشيط الدورة الدموية، ولكن يجب أن لا تزيد فترة تناوله عن 4 أيام متتالية وأن لا تزيد الكمية عن 5 جرامات يوميا.

وبالنسبة للعظام، فيتم استخدام زيت الزنجبيل في تدليك العمود الفقري، كما يمكن استخدام جذر الزنجبيل الطازج و وضعه في الماء الدافئ قبل استخدامه للتدليك مباشرة على المفاصل المؤلمة للحد من الألم والالتهاب.

كما ذكرنا سابقًا فالأمر لا يتوقف عند علاج الأمراض، بل يتسع ليشمل بعض المزايا الجمالية الأخرى، مثل التخسيس، وإنقاص مؤشر كتلة الجسم، وتخفيض نسبة الدهون المحيطة بالكرش حيث يستخدم الزنجبيل لحرق الدهون، حيث يثير درجة حرارة الجسم ويساعد على زيادة التمثيل الغذائي، لذلك يمكنه حرق المزيد من الدهون .

وقد وجدت دراسة أجراها باحثون في جامعة كولومبيا بالولايات المتحدة الأمريكية أن إضافة الزنجبيل للمشروبات الساخنة جعلهم يشعرون بشبع بعد تناول وجبة وأقل عرضة لتناول طعام أكثر في وقت لاحق.

وفي الشعر، يساعد الزنجبيل من خلال مادة الكرياتين في علاج مشاكل الشعر موضعيًا، مع قدرته الكبيرة على التخلص من القشرة تمامًا، كما أنه قادر على إزالة الشعر الغير مرغوب فيه نهائيًا، كما أنه يزيد الدورة الدموية في فروه الرأس مما يؤدي إلى تدفق الدم في تلك المنطقة، وبالتالي فإنه يحفز بصيلات الشعر ويزيد نمو الشعر، علاوة على ذلك فالأحماض الدهنية الموجودة في الزنجبيل مفيدة للشعر الخفيف، حيث تعمل على زيادة كثافته وقوته.

والبشرة أيضًا تستفيد من ذلك العشب الرائع، فأمراض مثل الصدفية وحب الشباب، والشقوق، وتلف الجلد والتجاعيد، بفضل المواد المضادة للأكسدة الموجودة بداخله، كما أن للزنجبيل أيضا القدرة على تقليل النمش من خلال إضافة زيت الزنجبيل إلى ماء الاستحمام.

وإذا كنت من المدخنين، الذين لا يجدون طريقة ولا ملاذ من الهروب من جحيم تلك العادة السيئة فعليك بالزنجبيل حيث أنه من خلال مضغ بلورات الزنجبيل يمكن التخلص من المواد العالقة بالرئتين والتي تنتج عن شرب سيجارة، كما يمكن استنشاق الزنجبيل المطحون من أجل فتح الرئتين والتخلص من البلغم.

الطريف في الأمر أن بعض مستخدمي الزنجبيل من معالجي الطب الصيني القديم ادعوا أن استخدامه على المدى الطّويل يرفع من روحانية الشخص.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
المغرب وافريقيا والتبادل التجاري
فائد الخروب
فوائد الحلبة
اوراق الزيتون
الابتعاد عن التدخين والخمر والملح يجنب 37 مليون شخص الإهتمامالمبكرة
الزيادة في الحد الادنى للأجور لن تكلف المقاولات سوى 20 ألف درهم سنويا
الهولدنغ الملكي ينفض يده من زيوت المائدة
فوائد التين
بلاغ لمكتب الوطني للجمعية المغربية لحماية المال العام
دانون تتحدى المغاربة وتزيد في الأسعار