نخبر زوارنا الأفاضل أن الموقع متوقف عن التحديث حاليا في

انتظار استكمال الاجراءات القانونية والادارية المتعلقة

بالملاءمة مع قانون الصحافة الجديد ( قانون 88.13)


أضيف في 26 أبريل 2014 الساعة 24 : 20


لهذا السبب تحارب منظمة التجديد الطلابي




اتحدث أيها عن منظمة التجديد الطلابي باعتباري خريج هذه المدرسة الفاضلة، القلعة الشموخ، التي جعلت من أهم دعاماتها الحوار والعلم والتجديد والنهضة. مدرسة كان ولا يزال شغلها الشاغل تخريج فطاحل العلم وصانعي التاريخ وحماة الحضارة...

تنطلق في ذلك من قوله تعالى:" كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله " الاية والسورة، و مصداقا لقول عز من قائل " من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا". الاية والسورة

تربيت في المدرسة على منهاج النبوة؛ فشربت من فكرها النقي وتغذيت من أخلاق قادتها العظماء... بفضلها احتميت من حر الفشل والخوف والسلبية وحياة العدم، وفيها ولدت من جديد ولادة معنى وإدارك لحقيقة الإنتماء لهذا الوطن ولهذه الأمة.

منظمة التجديد الطلابي ـ كما عرفتها ـ تسلك منهج وسط في التصور والاعتقاد، والنضال، والإصلاح، والأخلاق، والسلوك، والمعاملة...

حتى في سياق التنوع الثقافي والتعدد الإديولوجي للجامعة المغربية كانت ولا زالت منظمة التجديد الطلابي تؤمن بأن الحوار هو المدخل الأساسي لإدارة الخلاف، وبأن الإهتم ليس بخيار وحل، ولن يكون أبداً كذلك. أبناء المنظمة رجال يعتنقون فكر نقي ويتشربون نسق ثقافي متنوع قوامه الأصالة والمعاصرة.

منظمة التجديد الطلابي ليست ظاهرة جديدة في المجتمع، بل هي امتداد موغل في القدم. انها امتداد طبيعي للحركة الوطنية المغربية بزعامة المجاهد عبد الكريم الخطابي و العلامة محمد المختار السوسي وغيرهم من الوطنيين، الذين تصدوا للاستعمار الغاشم. وبقليل من التبصر والصدق مع التعمق التاريخي نجد أن منظمة التجديد الطلابي هي امتداد للجيل القرآني الفريد، جيل مدرسة محمد صلى الله عليه وسلم.

المنظمة ليست فصيلا أو جناحا عسكريا لحزب من الأحزاب، وانما هي يد نظيفة، تعمل على تطهير الجامعة المغربية من الجراثيم والأمراض القيمية المتفشية فيها كالجهل والغش والرشوة والميوعة... برسالية تنبذ الإهتم والاكراه.

المنظمة شوكة في حلق المفسدين الخانعين، مصاصي كرامة ونخوة الشباب المغربي. انها عصا في عجلة من يصادرون عقول الطلبة الأبرياء، ويتاجرون بأرواحهم مقابل وعود كاذبة.  

كثيرة هي مزيا المنظمة مقارنة مع باقي المكونات الطلابية التي تنشط في الساحة الجامعية. لكن نتيجة التحيز الإعلامي والمعرفة السطحية، والترويج المشوه لبعض عملاء الفساد، تجعل الطالب لا يميزها عن فصائل تعتبر دكاكين للأفكار الرجعية الظلامية.

وفاء لشهدا المنظمة، وتقديرا لمناضليها، وتوسيعا لمشروعها، وتمكيننا لتصورها في الوسط الشبابي عموما والطلابي خصوصا، سيظل التعريف برسالة المنظمة من اهم واجبات مرحلة الاصلاح.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
المثقف المغربي القول عنه والقول فيه
الديمقراطية / الأصولية... أي واقع؟ وأية آفاق؟.....
الديمقراطية / الأصولية... أي واقع؟ وأية آفاق؟.....12
أمازيغ الجزائر.. قلوبنا معكم
هل اقترب موعد إعلان جماعة
نهضة المغرب بين الواقع و المبدأ
لأمر عظيم فينا... لا نتوقف...
محمد عصام يكتب: أحداث 16 ماي : بين وجع الذكرى ...وأمل المصالحة
حامي الدين يكتب: ذكرى 16 ماي وسؤال السلفية الجهادية
التنصير في المغرب