نخبر زوارنا الأفاضل أن الموقع متوقف عن التحديث حاليا في

انتظار استكمال الاجراءات القانونية والادارية المتعلقة

بالملاءمة مع قانون الصحافة الجديد ( قانون 88.13)


أضيف في 12 ماي 2017 الساعة 21:50


رؤية لتنمية اقتصادية حقيقية لمدينة خريبكة


صوتكم

التنمية الاقتصادية الحقيقية لمدينة خريبكة تعني حصول رفاه اقتصادي على جميع المستويات وارتفاع الدخل الفردي ، وتطور طرق تفكير الإنسان الخريبكي ليكون قوة اقتراحيه بدل أن يكون جزء من من أزمة مدينة خريبكة، لذلك فالإشراك للمواطنين أضحى ضرورة ملحة ، ومصارحة الساكنة بضرورة الانخراط الجماعي في تنمية المدينة عير كل الوسائل المتاحة ،وتحفيز وتشجيع النخبة لاخذ زمام المبادرة وحمل المشعل لإحداث قفزة تنموية نوعية ، ترفع من وثيرة الإصلاح المبني على تلقي مختلف الدراسات و الاقتراحات، والمبادرات الواعدة وتبنيها من طرف المسؤولين والمنتخبين اذا تبينت نجاعتها وفيها قدرة على تغيير الواقع الى الأفضل ، وحل كل المشاكل العالقة ..
من الاختلالات التي تعرفها مدينة خريبكة في الجانب الاجتماعي توسع الطبقة الفقيرة في 6 أحياء بنسبة 50./. من ساكنة المدينة وهذه الأحياء هي التي استهدفها برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمدينة خريبكة التي بدأت سة 2005 بمبادرة ملكية ، فرغم المؤهلات الطبيعية والاقتصادية الهائلة التي تتوفر عليها المدينة الا أن ذلك لا ينعكس على الطابع العمراني للمدينة ، وعلى المرافق العمومية ،والخدمات المقدمة فيها للمواطنين ،وجمالية المشهد الحضري ومستوى عيش ساكنة المدينة ،ومستوى الدخل الفردي للإنسان الخريبكي في تدهور،والسبب يرجع الى : ضعف المداخيل ، وسوء التسيير لبعض المتدخلين ،وغياب حكامة ناجعة معقلنة ،وراشدة وغياب رؤية استراتيجية واضحة من بعض المتدخلين لتنمية المدينة اقتصاديا اجتماعيا ،وثقافيا وبيئيا ،ورياضيا ..والتنمية الاقتصادية الحقيقية ضروري أن تعود بالرفاه الاقتصادي والاجتماعي على الساكنة لخلق رواج تجاري ، واستثمار كبير ومهم ، وتشغيل للعاطلين ، وخلق فضاءات واسعة خضراء مجهزة بوسائل الترفيه ، ونوادي ومسابح غير مختلطة ، فالطريق الى تنمية اقتصادية اجتماعية وثقافية بمدينة خريبكة هو قيام جميع المتدخلين بواجباتهم وحث موظفي المصالح التابعة لهم بالعمل بفعالية لتطوير الاداء لمردودية أكبرفي كل ما يحقق الرفاه للانسان الخريبكي وللمدينة والعمل بتفان على تسريع وثيرة المشاريع شبه المتوقفة : المنجم الأخضر -حديقتي الفردوس وبني عميرمع برمجة مشاريع تنموية كبرى تجعل من خريبكة قطب صناعي مهم يستوعب الشباب العاطل ويخلق دينامية اقتصادية ويحقق التنمية عبر تهيئة حضرية تتمثل في تقوية البنية التحتية وتوفير كل المرافق الضرورية في الاحياء وتنمية إدراك الإنسان الخريبكي بجعله محور التنمية البشرية ، وطرفا في الحلول بدل أن يكون جزءا من المشاكل بإشراكه فيما تعانيه المدينة من رداءة وتدهور على مستوى النسيج الاقتصادي والاجتماعي والترحيب بكل المبادرات الواعدة و الخلاقة ،وخطط عمل ناجعة تخرج المدينة من المشاكل والأزمات التي تعاني منها لتصل إلى بر الأمان عبر إشراك الساكنة في مشاكل المدينة وترك مجال لها لإيجاد حلولا مناسبة خصوصا أن مدينة خريبكة تتوفر على طاقات ومبدعين قادرين على إيجاد الحلول والملائمة الغير المكلفة.....





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
المثقف المغربي القول عنه والقول فيه
الديمقراطية / الأصولية... أي واقع؟ وأية آفاق؟.....
الديمقراطية / الأصولية... أي واقع؟ وأية آفاق؟.....12
أمازيغ الجزائر.. قلوبنا معكم
لهذا السبب تحارب منظمة التجديد الطلابي
هل اقترب موعد إعلان جماعة
نهضة المغرب بين الواقع و المبدأ
لأمر عظيم فينا... لا نتوقف...
محمد عصام يكتب: أحداث 16 ماي : بين وجع الذكرى ...وأمل المصالحة
حامي الدين يكتب: ذكرى 16 ماي وسؤال السلفية الجهادية