نخبر زوارنا الأفاضل أن الموقع متوقف عن التحديث حاليا في

انتظار استكمال الاجراءات القانونية والادارية المتعلقة

بالملاءمة مع قانون الصحافة الجديد ( قانون 88.13)


أضيف في 3 يونيو 2017 الساعة 15:45


رسالة مفتوحة لمن يهمهم أمر هذا البلد للدكتور الأزدي‎


صوتكم

بسم الله الرحمن الرحيم،

رسالة مفتوحة لمن يهمهم أمر هذا البلد:

أما بعد،

هامش مدمر يزحف لقمع الحركات المناضلة. الهامش هو من رحم " المخزن" ﻷسباب تاريخية واجتماعية مركبة. المغرب الآن بين طريقين : طريق المخزن العتيد - لا أقول الدولة المخزنية- الحريص على حماية ممتلكاته في الاستبداد والربع والفساد، وطريق الدولة الحديثة التي هي دولة مؤسسات يتساوى فيها الحق بالواجب، وتضمن الحقوق مثلما هي منصوص عليها في الدستور لسنة 2011 الذي جاء استجابة لمطالب الشارع العربي والمغربي خاصة. ما ينقصنا الآن، تطبيق الدستور بكل بنوده العريضة والواسعة والتي لا مجال فيها للتضييق أو لتسكع المخزن و البلطجية. وحيث إن شخص الملك هو الضامن الأول لتطبيق الدستور، فإن تدخله في هذا الظرف حاسم ﻹنقاذ البلاد من هامش مدمر . إن العنف لن يحل المشكل، وإن تمادي المخزن في غيه وممارسة التضليل بالدين وبالإعلام البصري والسمعي يعقدان من عنف اللحظة الحرجة. ان العدل أساس الملك وأساس الجميع. وأول الخطو : فتح حوار مسؤول وجدي مع المتظاهرين وإشراكهم في البناء، أي في الاستجابة لمطالبهم العادلة والمشروعة. للمغرب إمكانيات كبيرة تساعد على حل المطالب الاجتماعية. من فضلكم لا تبخلوا على رب هذا البلد " الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف". ولنا في تاريخ المغرب المعاصر لعبرة.

 توقيع : د. عبد الوهاب الأزدي





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
مسؤول بوزارة الداودي يقدم على الإهتم بعد تفجر فضيحة المنح
تغيير الساعة القانونية للمملكة يوم الأحد 30 مارس 2014
الجمعية المغربية لحقوق الانسان تدين بشدة أحكام الإهتمام الصادرة في حق 529 متهم بمصر
سفراء دول إسكندنافية يقومون بزيارة تفقدية للأقاليم الجنوبية
رشيد الطالبي العلمي رئيسا جديدا مجلس النواب وكريم غلاب يودع
السلطات تمنع وقفة بسوق الأربعاء وتعتبرها «تهديدا للأمن العام»
الفضاء المغربي للمهنيين يعقد مؤتمره الوطني الثالث بحضور بنكيران
بسيمة بسمة امل
الحوار الاجتماعي : رئيس الحكومة يستقبل النقابات الأكثر تمثيلية و يعد بالتوصل إلى اتفاق قبل فاتح ماي
مشروع تأسيس "اتحاد الديمقراطيين الجدد