نخبر زوارنا الأفاضل أن الموقع متوقف عن التحديث حاليا في

انتظار استكمال الاجراءات القانونية والادارية المتعلقة

بالملاءمة مع قانون الصحافة الجديد ( قانون 88.13)


أضيف في 14 يونيو 2017 الساعة 11:29


هذا ما صرحت به وزارة الوردي بعد ظهور ثلاث حالات تسمم غدائي جماعي بإقليم ورزازات


صوتكم - متابعة

أصدرت  وزارة الصحة يوم الأربعاء 07 يونيو 2017  بلاغا حول تسجيل  ثلاث حالات تسمم غذائي جماعي من أسرة واحدة بورززات بعد تناول أطعمة يشتبه بأنها فاسدة والتي أدت إلى وفاة الأم والابنة الصغيرة .

و أعلنت الوزارة و المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، للرأي العام الوطني بأن التحاليل المخبرية التي قامت بها المختبرات المختصة على عينات الأطعمة التي تم العثور عليها بمنزل الأسرة السالفة الذكر خلصت إلى أن التسمم الغذائي راجع إلى تناول الأسرة مواد غذائية ملوثة بجرثومة سامة تسمى كلوستريديوم بوتولينوم ـ  clostridium botulinum  التي تلوث المنتجات الغذائية وتفرز سموم مضرة بصحة المستهلك. 

و حسب  ذات البلاغ ، فإن كلوستريديوم بوتولينوم يعتبر من فصيلة البكتيريا العصيبة اللا هوائية والإيجابية الغرام (bacille anaérobie à gram positif)  وتنتج بويغات (spores)، و هذه البويغات تقاوم المعالجة بالحرارة المنخفضة كالبسترة وتنمو لتصبح باكتيريا مسببة للتسممات الغذائية. 

و ذكر بلاغ الوزارة أن هذه البكتيريا الملوثة للمنتجات الغذائية تفرز إحدى السموم الفتاكة التي يمكن القضاء عليها بإخضاع المنتوج لمعالجة حرارية حتي الغليان لمدة وجيزة. إذ بعد تناول الأطعمة الملوثة تصل هذه السموم الدورة الدموية وتعترض التواصل بين الخلايا العصبية والعضلية مما ينتج عنه شلل تدريجي للمستهلك حتى الممات. وتعتبر المصبرات الغذائية التقليدية والعائلية (conserves  alimentaires)  التي لا تحترم الشروط الصحية الوقائية ومعايير المعالجة الحرارية أهم أسباب هذا النوع من التسممات. 

و تجدر الإشارة إلى أن الإجراءات الاحترازية التي قامت بها المصالح البيطرية التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية قررت تعليق بيع إحدى المنتجات، (حجز احتياطي للمنتوج في انتظار نتائج البحث الصحي ) و تعتبر هذه الإجراءات ضرورية في كل حالة تسمم غذائي. وقد خلصت التحريات التي قامت بها مصالح المكتب إلى أن وحدة الإنتاج المعتمدة، مصدر المنتوج المشكوك فيه تشتغل بمهنية عالية ومدت يد المساعدة لمصالح المكتب أثناء البحث الصحي الذي برهن أن منتجات هذه الوحدة سليمة وتستجيب لجميع المعايير المعمول بها. 

و من أجل ضمان السلامة الصحية للمستهلك، نصحت وزارة الصحة والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية المواطنات والمواطنين، بالتزود بالمنتجات الغذائية من الأماكن المرخصة من طرف السلطات المختصة. ولهذا تشترط الجودة وأن تقتنى المواد الغذائية المحضرة بالوحدات المعتمدة من طرف المكتب والملففة والمعنونة وأن يتجنب المواد التقليدية المحضرة والمسوقة ببعض الأماكن الغير المرخص لها بإنتاج المنتجات الغذائية، و التأكد من جودة المنتجات الغذائية المعروضة للبيع (منتجات مصدرها وحدات معتمدة من طرف المكتب أو مستوردة -العنونة – ظروف الحفظ…)، و الفصل بين المنتجات الغذائية النيئة والمطبوخة أثناء التحضير والتخزين، و الاحتفاظ بالمنتجات الغذائية في درجة حرارة مناسبة، إضافة إلى طبخ المنتجات الغذائية طبخا جيدا، و كذلك غسل اليدين والحفاظ على النظافة عند مباشرة المنتجات الغذائية أو تناولها، و استعمال الماء الصالح للشرب والمواد الطرية السليمة، و الاتصال بمصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية كلما اقتضت الضرورة بذلك، من أجل التأكد من جودة المنتجات المسوقة.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
تفاصيل في حياة مُسقط الطائرة الالمانية تظهر اسباب اسقاطها.
شباط يوقع اتفاقيات تعاون وشراكة مع حزب العدالة والتنمية
قرض مليار ونصف باش نصفيوها للزبل
عمال نقابة عمال السميسي ريجي ابن جرير يحتجون
إذاعة شدى ف.م. والوضع الكارثي لطرقات خريبكة
صفعة قوية لفرنسا وللتيار الفرانكوفوني بالمغرب
هروب عبد الله صالح الرئيس اليمني السابق من
اغتيال قيادي بحماس في مخيم اليرموك بدمشق
بنكيران يخرجُ عن صمته في قضية “السيسي”
هدية من غوغل لمتصفح كروم