نخبر زوارنا الأفاضل أن الموقع متوقف عن التحديث حاليا في

انتظار استكمال الاجراءات القانونية والادارية المتعلقة

بالملاءمة مع قانون الصحافة الجديد ( قانون 88.13)


أضيف في 21 يناير 2017 الساعة 15:00


هكذا دفنوا الربيع


صوتكم

توفيق بوعشرين

مرت الذكرى السادسة لميلاد الربيع العربي هذا الشهر في أجواء الانقسام المعتاد، بين مرحب بثورات الربيع التي أتت على حكم بنعلي ومبارك والقذافي وصالح، وأضعفت قبضة الأسد، وزعزعت عروش حكام المنطقة كلها، ودفعتهم، بدرجات، إلى الوعي بالمطلب الديمقراطي وسط شعوبهم، وبين ناقم على هذا الربيع الذي فتح باب جهنم على الجغرافيا العربية الميتة، وأيقظ فيها الحروب الأهلية والطائفية والمذهبية والانقسامات الإيديولوجية، وهدد الكيانات العربية والمغاربية بمزيد من التمزق والفرقة والهشاشة.

سيستمر هذا الجدل وهذا الانقسام مادامت لم تنجح، بعد، أي تجربة من تجارب الانتقال الديمقراطي التي انطلقت مع ركاب هذا الربيع، الذي بدأ سلميا في ساحات التحرير وميادين التظاهر، وانتهى شهيدا، أو سجينا، أو منفيا، أو محكوما عليه بالإعدام.

الربيع العربي يشبه طفلا ولد في عائلة لا تريده.. جاء إلى الدنيا عن طريق الخطأ، فاضطر الأب المستبد في العائلة التقليدية إلى القبول به اضطرارا، لكنه كان يخطط كل يوم للتخلص منه، مرة بدعوى أنه ابن سفاح، وأنه عضو غير شرعي لا نسب له في شجرة العائلة، ومرة لكونه طالع شؤم حمل معه الكوارث والنكبات والمحن، ومرة باتهامه بالعمالة للغرب، وسعيه إلى تخريب أسس العائلة التي كانت تمشي منذ عقود وفق قوانين ثابتة لا تتغير.

هناك من تعايش مع هذا المولود (تونس والمغرب)، وهناك من قتله بعد عام من ولادته (مصر واليمن)، وهناك من خنقه في المهد (سوريا)، وهناك من نسي رعايته فأهمله حتى مات أو يكاد (ليبيا)… وهناك من جند خزينة ماله وقنوات إعلامه للتآمر عليه (دول الخليج). في كل الأحوال، أظهرت تجربة الانتفاضات السلمية من أجل التغيير أن البنية السلطوية في العالم العربي لا تقبل بالإصلاح، وأنها وصلت إلى نقطة اللاعودة في موضوع التغيير، وأن هذه القطعة الجغرافية من العالم تحتاج إلى هزات أعنف، وحركات أكبر، وأجيال أكثر، ووعي أعمق لكي تتغير فيها البنية المتكلسة التي تقاوم الإصلاح الديمقراطي. هذه البنية المستعدة للتنازل عن كل شيء في سبيل السلطة، حتى وإن وصل الأمر إلى التفريط في استقلال البلد (سوريا)، أو العبث بالاستقرار (مصر)، أو تهديد السلم الأهلي (اليمن)، أو الرجوع إلى حكم القبائل والعشائر (ليبيا).

ليس العالم العربي وحده من فشل في التعامل مع هذا الربيع، الذي جاء كحل ثالث بين السلطوية، التي كانت تحكم بالحديد والنار في قمة الدولة، وبين الأصولية التي كانت تعارض باسم الدين في قاعدة المجتمع. الغرب، أيضا، فشل في فهم واستيعاب هذه الانتفاضة التي كانت تمثل فرصة تاريخية للخروج من السلطوية بأقل الأضرار، على اعتبار أن الكتلة الحرجة التي كانت تحرك هذه الانتفاضة كانت مدنية وسلمية وغير إيديولوجية، وتمثل تطلعات الجيل الجديد الذي فتح أعينه على الثورة الرقمية والقيم الليبرالية، وكان أبطالها يحلمون بالالتحاق بالعصر، وإخراج بلدانهم من ثقافة القرون الوسطى وقاعدة الاستثناء العربي… الفرصة ضاعت، وانقلب الربيع إلى خريف، ورجعت عجلة الإصلاح سنوات إلى الوراء.

الحاكم العربي كان خائفا على سلطته وماله من انتفاضة الشباب، وأمريكا كانت خائفة على إسرائيل في دول سيصير فيها للمواطن صوت ولرأيه اعتبار، فيما كانت أوروبا تخشى وصول نخب جديدة إلى الحكم، في أعقاب هذه الثورات، لا تعرف كيف تتفاهم مع المستعمر القديم، ولا تتقن فن المحافظة على مصالحه وامتيازاته، وهكذا التقت مصالح الشرق والغرب، فحفرا معا قبرا كبيرا لهذا الربيع، ووقفا يتفرجان على «داعش» وهي تأخذ زمام المبادرة، وتجند الشباب الذي لم يصل إليه تنظيم القاعدة، وتقوده إلى حرب لا مجد فيها، وإلى معركة لا عقل فيها، بل كل هدفها هدم المعبد على من فيه، وكذلك يفعل الإحساس بالمهانة بطالب الثأر.





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
المثقف المغربي القول عنه والقول فيه
الديمقراطية / الأصولية... أي واقع؟ وأية آفاق؟.....
الديمقراطية / الأصولية... أي واقع؟ وأية آفاق؟.....12
أمازيغ الجزائر.. قلوبنا معكم
لهذا السبب تحارب منظمة التجديد الطلابي
هل اقترب موعد إعلان جماعة
نهضة المغرب بين الواقع و المبدأ
لأمر عظيم فينا... لا نتوقف...
محمد عصام يكتب: أحداث 16 ماي : بين وجع الذكرى ...وأمل المصالحة
حامي الدين يكتب: ذكرى 16 ماي وسؤال السلفية الجهادية